قالب وردپرس دانلود آبجکت 3Dmax پرنده فناوری

رسائل إیرانیه للعدو الصهیونی/ العین بالعین والسن بالسن والبادئ أظلم – اقطاع نیوز | العربیه


رسائل إیرانیه للعدو الصهیونی/ العین بالعین والسن بالسن والبادئ أظلم

blank

وکاله مهر للانباء_ علی حیدر: أخطأت حسابات الکیان الصهیونی فی ما یتّصل بالمواجهه البحریه مع إیران. ظَنّ صنّاع القرار فی تل أبیب أن استهداف إحدى السفن الإیرانیه قبل أسبوعین سیکون کفیلاً بکبح جماح طهران، ومنْعها من الردّ بالمثل. لکن ما حدث هو العکس تماماً. إذ أظهر تطوُّر الأحداث لاحقاً أن الإیرانیین لن یتردّدوا فی منع أیّ إخلال بتوازُن الردع القائم بینهم وبین کیان العدوّ. ومن هنا، یبدو أن الأخیر یعکف على إعاده قراءه المشهد، فی ظلّ دعوات إلى تحدیث تقدیر الجدوى الاستراتیجیه لسیاسه الاستهداف البحری، فی مقابل المخاطر العملیاتیه والقانونیه والاقتصادیه

رسائل إیرانیه للکیان الغاصب، الإستهداف بالإستهداف والبادئ أظلم

لم یکن تحذیر مصادر فی الأجهزه الأمنیه فی کیان العدو من استمرار تعرُّض السفن الإسرائیلیه للضرب إن استمرّ استهداف السفن الإیرانیه، إلا ترجمه للرسائل التی انطوت علیها حادثه تعرُّض سفینه الحاویات، «لوری»، فی بحر العرب، لهجوم، وتأکیداً أن تلک الرسائل وصلت بحذافیرها إلى الجهات المختصّه فی تل أبیب. کذلک، لم یکن مردّ وصْف مراقبین إسرائیلیین الحادثه بـ”الخطیره”، أنها عرَّضت السفینه التابعه لشرکه «تسیم» الإسرائیلیه وحمولتها للخطر، إذ هم یدرکون أن ما حصل کان مدروساً ومضبوطاً وهادفاً فی مکانه وحجمه وأسلوبه وتوقیته ونتائجه، وإنما المؤشّرات المدوّیه التی ولّدتها الحادثه لدى جهات التقدیر والقرار.
مثّلت الواقعه، التی تُعدّ الثانیه خلال نحو شهر، مؤشّراً کاشفاً إلى السیناریوات التی تنتظر الإسرائیلیین فی الساحه البحریه إن هم أصرّوا على مواصله اعتداءاتهم فیها، وأیضاً إلى حجم المخاطر التی تنطوی علیها الخیارات الحاضره على طاوله أصحاب القرار السیاسی والأمنی فی الکیان العبری، وکذلک النتیجه التی ستترتّب على تصمیم إیران على الردّ بالمثل، بحسب التفسیر الإسرائیلی لاستهداف «لوری»، وخصوصاً مع إدراک تل أبیب محدودیه هامشها فی المبادره والردّ، من دون تلقّی أثمان مؤلمه قد تأخذ لاحقاً منحى تصاعدیاً.
على الخلفیه نفسها، لم یکن الاتهام الإسرائیلی الفوری لإیران بالمسؤولیه عن استهداف السفینه نابعاً فقط من أن الحادثه وقعت فی منطقه جغرافیه قریبه نسبیاً من الشواطئ الإیرانیه، بل أیضاً بالنظر إلى أن تل أبیب سبق أن تباهت، عبر تقاریر غربیه، باستهدافها لأکثر من سفینه إیرانیه کانت تنقل النفط إلى سوریا. فوفق فرضیه صحّه روایه العدو واتهاماته، جاءت حوادث استهداف السفن الإسرائیلیه فی سیاق الردّ على عملیات بادرت إلیها إسرائیل ابتداءً، لمنع وصول النفط من إیران إلى سوریا، وإن کان الطرفان لا یزالان حریصَین على توجیه رسائلهما العملیاتیه بشکل مضبوط ومدروس، تفادیاً للتدحُرج نحو مستوى أشدّ خطوره من التصعید.
وبالإمکان التقدیر أن استهداف السفینه الإسرائیلیه الثانیه لم یکن أقلّ انطواءً على عنصر المفاجأه من الاستهداف الأوّل قبل نحو شهر؛ فالأوّل کان مفاجئاً بالنظر إلى أنه غیر مسبوق، کما لم تحضر أیّ مؤشّرات إلیه لدى جهات التقدیر والقرار فی تل أبیب؛ فیما الثانی یتعارض مع افتراض الإسرائیلیین أن إظهار تصمیمهم على مواصله اعتداءاتهم البحریه، وترجمتَه عملیاً قبل أسبوعین فی البحر المتوسّط عندما تعرّضت إحدى السفن الإیرانیه لحادث أمنی محدود، أوصلا رساله إلى مَن یعنیهم الأمر بأنهم عازمون على فرض هامش واسع فی الاستهداف العسکری البحری، وأن مواصله الردّ على اعتداءاتهم ستؤدی إلى رفع منسوب المخاطر، على أمل أن یساهم ذلک فی ارتداع «العدو» عن هذا الخیار.
لکن الذی حصل، عملیاً، أن استهداف سفینه الحاویات قبل أیّام بدَّد ــــ حتى الآن ــــ الرهانات الإسرائیلیه على إنتاج معادله ردع بحری تُطلق ید تل أبیب فی الاعتداء من موقع الابتداء والردّ، وأعاد الرسائل الردعیه عینها إلى المؤسّسات السیاسیه والأمنیه العبریه. وهو ما حضر على لسان مصدر فی الأجهزه الأمنیه الإسرائیلیه، قال لقناه «کان» فی التلفزیون الإسرائیلی، إن الرساله الإیرانیه المُوجّهه إلى الکیان العبری هی «أننا لن نسمح لإسرائیل بخوض هذه المعرکه البحریه، فعندما تهاجم إسرائیل سفننا نحن سنهاجم سفنها». یعنی ذلک أن مُواصله استهداف السفن الإیرانیه سیُعرّض السفن الإسرائیلیه لمزید من المخاطر، وأن الارتقاء فی الاعتداءات سیُقابَل بالمثل، وسیؤدی إلى فتح جبهه بحریه بین الطرفین، إلى جانب ما هو قائم من معادلات تَحکم قواعد الصراع والمواجهه على أکثر من ساحه، الأمر الذی لّمح إلیه رئیس معهد أبحاث الأمن القومی  فی تل أبیب، اللواء عاموس یادلین، بالقول «من الواضح أن إیران قرّرت الانتقام من إسرائیل على هجماتها فی الساحه البحریه، فی عملیه تستهدف جبی ثمن، وبشکل أساسی توجیه رساله بأن إیران لن تُسلّم بالهجمات على سفنها، وأن لدیها القدره على الإضرار بإسرائیل فی هذا المجال».

الطرفان لا یزالان حریصَین على توجیه رسائلهما العملیاتیه بشکل مضبوط ومدروس

ینطوی هذا التوصیف، أیضاً، بشکل ضمنی، على إقرار بأن طهران، بحسب الاتهام الإسرائیلی، تُعبِّر عن إرادتها فی تفعیل ما تملکه من قدرات، وأن على تل أبیب أن تدرس خیاراتها فی ضوء تقدیرها لتطوُّر ذلک المسار وانتقاله إلى مرحله تصعید أعلى، ولحجم المخاطر التی ستتعرّض لها من البوّابه البحریه. وتحضر، فی السیاق المتقدّم، تقاریر إسرائیلیه سابقه تناولت أهمّیه الساحه البحریه، وأکدت وجود حوالى ۳۰۰ سفینه بملکیه إسرائیلیه فی العالم، یمکن أن یؤدی استهدافها إلى ضرر بالغ بالاقتصاد الإسرائیلی، فضلاً عن أن ۹۰% من واردات إسرائیل وصادراتها تجری عبر البحر، وأن ۱۲% من هذه العملیّات، أی قرابه ۱۵ ملیار دولار، تمرّ فی مضیق باب المندب.
من المؤکد أن تلک المعطیات سوف تحضر فی خلفیه تقدیر قاده العدو، الذین یعکفون على تقویم جدوى الاستمرار فی سیاسه الاستهداف البحری، وما یمکن أن یترتّب علیها من مخاطر إذا أخذت منحًى تصاعدیاً. وبحسب تقدیر مسؤولین رفیعی المستوى فی سلاح البحریه الإسرائیلیه، فإن إیران طوّرت قدرات صاروخیه وعسکریه تتیح لها تهدید السفن البحریه على أمداء کبیره، من البرّ. فی ضوء ذلک، یصبح الردّ الذی تعرّضت له السفینتان الإسرائیلیتان مؤشّراً إلى الأثمان الإضافیه التی ستدفعها تل أبیب إذا واصلت وصعّدت استهداف السفن الإیرانیه، وتأکیداً لکون إسرائیل مکشوفه أمام أیّ سیاسه استهداف مضادّ ردّاً على استمرار اعتداءاتها البحریه، وفق ما أقرّ به، أیضاً، یادلین الذی شدَّد على ضروره أن تدرس إسرائیل استمرار سیاستها العملیاتیه فی الساحه البحریه، فی ضوء تحدیث تقدیرها للجدوى الاستراتیجیه فی مقابل المخاطر العملیاتیه والقانونیه والاقتصادیه.

الکاتب: علی حیدر

/انتهى/



آرشیو استانی سرویس خبری اقطاع نیوز



رسائل إیرانیه للعدو الصهیونی/ العین بالعین والسن بالسن والبادئ أظلم



نمایش در سایت منبع

لينک کوتاه :

blank
blank

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *

Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.