قالب وردپرس دانلود آبجکت 3Dmax پرنده فناوری
السلطة الفلسطینیة هي رکن من جهاز امن العدو

السلطه الفلسطینیه هی رکن من جهاز امن العدو – اقطاع نیوز | العربیه


السلطه الفلسطینیه هی رکن من جهاز امن العدو

وکاله مهر للأنباء – القسم العربی: اکد الدکتور الحساینه عضو المکتب السیاسی لحرکه الجهاد الاسلامی فی فلسطین أن اعتقال الناشط بنات یأتی فی سیاق محاولات السلطه لخنق وملاحقه کل صوت وطنی غیور، لا یقبل الإهانه ولا الاستسلام والذله، ویقوم بدوره الوطنى المسؤول فى النقد الموضوعى لسلوکیات غریبه عن قیم شعبنا ومبادئه الوطنیه والنضالیه عوضاً عن الإشاره إلى عمق حاله التیه التی تعیشها أجهزه  السلطه فی التعامل مع الحاله الشعبیه وحریات الرأی والتعبیر المکفوله بنص کل القوانین الدولیه والمحلیه.

الاعتقال السیاسی الذی لا زالت السلطه تصر على ممارسته بحق من یخالفها الرأی، مرفوض. وإن اعتقال الناشط نزار بنات فی هذا الوقت بالذات الذی أعلنت فیه السلطه إعاده العلاقات مع العدو بشکل طبیعی، یؤکد على أن السلطه تخدم مصالح العدو. 

وأضاف أن الاعتقال السیاسی الذی لا زالت السلطه تصر على ممارسته بحق من یخالفها الرأی، ترفضه کل قوى وشرائح شعبنا، کونه یتقاطع مع مصالح العدو الصهیونی. وإن اعتقال الناشط نزار بنات فی هذا الوقت بالذات الذی أعلنت فیه السلطه إعاده العلاقات مع العدو بشکل طبیعی، لیؤکد على ذلک مجدداً. 

واعتبر استمرار تغییب دور المؤسسات القیادیه والحقوقیه الفلسطینیه عن المشهد الداخلی یؤدی بنا حتماً إلى استمرار حاله التغوّل على کل من یحاول النقد البناء والجاد والموضوعی، فی الوقت الذی لا زالت فیه فلسطین بحاجه ماسه لکل الأصوات والطاقات الفاعله؛ لتصحیح المسار والمسیره، ولإحداث مزید من الحراک والتدافع لخدمه شعبنا وقضیتنا  ونضالنا المشروع على طریق الخلاص من الاحتلال.

جدیر للإشاره أن نزار بنات ینشط فی انتقاد وفضح فساد السلطه الفلسطینیه، وکان ذلک سببًا کافیًا لجعله ملاحقًا من أجهزتها الأمنیه، کما یقول.

والناشط بنات من سکان دورا الخلیل، جنوبی الضفه الغربیه المحتله، یعمل فی مجال النجاره منذ سنوات طویله.

ینشط نزار بنات فی انتقاد وفضح فساد السلطه الفلسطینیه، وکان ذلک سببًا کافیًا لجعله ملاحقًا من أجهزتها الأمنیه،

والناشط بنات من سکان دورا الخلیل، جنوبی الضفه الغربیه المحتله، یعمل فی مجال النجاره منذ سنوات طویله وهو مصمم دیکورات. وفی هذه الأیام لا یقیم بنات فی بیته إثر ملاحقته من أجهزه أمن السلطه التی اقتحمت بیته ولم تجده.

فقد قال بنات “منذ فتره أنشط فی انتقاد السلطه وفسادها ومعارضتها سیاسیًا واعتدتُ فی الفترات السابقه على الاعتقالات من قِبل أمن السلطه فی الضفه الغربیه، کلما تثار قضیه معینه لدى الرأی العام”.

وذکر انه بعد اعتقال عدد من النشطاء فی الضفه الغربیه، شعر أن أمن السلطه سیأتی ویعتقله، “ولذلک غادرت البیت قبل أیام تحسبًا لأی اشتباک معهم وأنا فی المنزل. لکن أمن السلطه جاء واقتحم بیته فی منتصف اللیل.

وعلى إثر ذلک قرر بنات أن یفتح “معرکه” جدیده ضد السلطه وأمنها. ولجأ إلى موقع التواصل الاجتماعی “فیسبوک”، للحدیث فی سلسله فیدیوهات عن الفساد بالسلطه الفلسطینیه والأشخاص القائمین علیها. وذکر أن القائمین على حراک “طفح الکیل”، لدیهم اطلاع على قضایا فساد فی قطاع الاتصالات وغیره من الملفات والقضایا بالسلطه الفلسطینیه، مؤکدًا أن هناک فسادا قانونیا، وفسادا أیضًا فی طریقه اختیار الأشخاص القائمین على المنظومه القانونیه فی السلطه الفلسطینیه.

ویقول إن رسالته من خلال موقع “فیس بوک”: “أن السلطه کاذبه وفاسده، لا مشکله لدی أن أصبح مطاردًا لأمن السلطه، لکن ما یهمنی النجاح فی معرکتی”.

وأردف: “مهما جملت وجهها (السلطه) ستبقى حقیقتها من الداخل قبیحه، وقد جاءت لترسیخ فکره الکیان الطارد، بحیث تساهم فی تهجیر الفلسطینیین أو إدخالهم فی حروب داخلیه”.

وقال إن فکره ینسجم ومقاومه الاحتلال فی الأراضی الفلسطینی.

لم یمضِ على انتقاد الناشط الفلسطینی نزار بنات قرار السلطه الفلسطینیه استئناف علاقاتها مع الاحتلال الصهیونی، وقت طویل حتى جاءت قوه من أجهزه أمنها بالضفه الغربیه المحتله، واعتقلته من داخل بیته منتصف لیله الجمعه.

وکان الناشط بنات نشر فیدیو على صفحته مساء الأربعاء الماضی، بعنوان “عن حسین الشیخ کبیر المنتصرین”، تساءل فیه عن أی انتصار یتحدث عنه عضو اللجنه المرکزیه لحرکه فتح وزیر الشؤون المدنیه فی السلطه بعوده العلاقات مع (إسرائیل) واستئناف التنسیق الأمنی؟!.

وقال بنات فی الفیدیو الذی بثه على صفحته بموقع “فیسبوک”: إن “التنسیق الأمنی یعنی التخابر، ولا یمکن إیقافه إلا بحل الأجهزه الأمنیه، نقطه وسطر، وغیر هیک کله کذب”.

وبعد الاعتقال، قالت مجموعه “محامون من أجل العداله” إن هذا الاعتقال یأتی بعد ساعات من نشر فیدیو للناشط بنات على “فیسبوک”، انتقد فیه إعاده مسار العلاقه بین السلطه والاحتلال.

وهذه لیست المره الأولى التی یعتقل فیها الناشط بنات، الذی کان واحدًا من کوادر حرکه فتح فی مدینه الخلیل، قبل أن یصبح خارجها منذ بضعه أعوام مضت، هاجم خلالها السلطه عده مرات واعتقلته أجهزتها عقب ذلک.

قال مسؤول لجنه الدفاع عن مدینه الخلیل الناشط الحقوقی هشام الشرباتی، إن “الاعتقال السیاسی مرفوض، ومن حق المواطنین التعبیر عن رأیهم فی إطار القانون”.

وعدَّ الشرباتی أن جمیع هذه الإجراءات “تمس حریه التعبیر وتساهم فی إحداث خلخله بالأمن المجتمعی والسلم الأهلی”، وأن من حق الناس التعبیر عن وجهه نظرها.

قال الشرباتی إن سیاسات السلطه بشکل عام مثار جدل، ومن حق الجمهور التعبیر عن رأیه، سواء کنا معها أم لا، وإن إقدامها على إعاده العلاقات مع الاحتلال خطوه لم تکن شعبیه وبالتالی هی تحاول إخراس الناس .

وحول أهداف السلطه التی تسعى لتحقیقها من وراء ممارسه الاعتقالات السیاسیه، قال الشرباتی إن سیاسات السلطه بشکل عام مثار جدل، ومن حق الجمهور التعبیر عن رأیه، سواء کنا معها أم لا، وإن إقدامها على إعاده العلاقات مع الاحتلال خطوه لم تکن شعبیه وبالتالی هی تحاول إخراس الناس ومنعها من التعبیر عن رأیها.

ونبَّه إلى أن ذلک یعکس تدهورًا فی حریه الرأی فی فلسطین، وهذه الحاله تأتی بعد حل السلطه التشریعیه واستهداف السلطه القضائیه؛ وهذه إجراءات غیر صحیحه ولا تخدم المجتمع الفلسطینی، وتعرض السلم الأهلی للخطر.

ومن جهته، طالب القیادی فی حرکه الجهاد الإسلامی الشیخ خضر عدنان السلطه بالإفراج الفوری عن الناشط بنات، مؤکدًا أن “الکرامه والحریه تتنافى وسیاسه تکمیم الأفواه وملاحقه النشطاء”.

وتساءل الشیخ عدنان فی تصریحات، أمس، قائلاً: “من یفخر بانتصاره الدبلوماسی على الاحتلال لماذا یخشى الکلمه؟”.

وحیا عدنان الصحفیه سلیمان على کلماتها الحره الرافضه للتنسیق والعلاقه مع المحتل ووصفها الانتصار بالسقوط، مثمنًا موقف کل الصحفیین المنحازین للهم الوطنی الفلسطینی ومن لا یخشون قول کلمه الحق والتعبیر عن حال الأغلبیه الفلسطینیه.

من جهتها، أدانت الجبهه الشعبیه لتحریر فلسطین، اعتقال أجهزه أمن السلطه الناشط بنات، داعیهً إلى إطلاق سراحه فورًا والتوقّف عن هذه السیاسه القمعیّه.

ودعت الجبهه فی بیان لها، قیاده السلطه وأجهزه أمنها إلى وقف هذه السیاسه غیر المجدیه التی تنتهک باستمرار القوانین الفلسطینیّه المؤکده على حریه الرأی والتعبیر، منبهه إلى أن “هذه السیاسه سترتد وستهدم المعبد على صانعیها”.

وأضافت أنه “بدلًا من أن تشغل السلطه وأجهزتها الأمنیه نفسها فی ملاحقه ومطارده واعتقال الأصوات الحره التی تُعبّر عن موقف الإجماع الوطنی المناهض والرافض لنهج السلطه، علیها أن تقلع تمامًا عن هذا النهج السیاسی المدمّر والذی ألحق ضررًا بالغًا بالقضیه الفلسطینیه والعلاقات الوطنیه، وشکل ربحًا صافیًا للعدو الصهیونی ومخططاته التصفویه الاستیطانیه التهویدیه على الأرض”.

وحذَّرت الجبهه السلطه من مغبه استمرار ممارساتها القمعیه واعتقالاتها بحق الناشطین والمعارضین لسیاساتها، عاده أن “التصدی للممارسات القمعیّه والنهج السیاسی التفریطی الذی عبرت السلطه عنه بالعوده للعلاقات مع الاحتلال والتنسیق الأمنی، مسؤولیه وطنیه وشعبیه عاجله لوضع حد لهذا الانحدار الخطر”.

/انتهی/



آرشیو استانی سرویس خبری اقطاع نیوز



السلطه الفلسطینیه هی رکن من جهاز امن العدو



نمایش در سایت منبع

لينک کوتاه :

blank
blank

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *

Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.