قالب وردپرس دانلود آبجکت 3Dmax پرنده فناوری
اقتحام الكابيتول هيل بعيونٍ عربيةٍ

اقتحام الکابیتول هیل بعیونٍ عربیهٍ – اقطاع نیوز | العربیه


اقتحام الکابیتول هیل بعیونٍ عربیهٍ

وکاله مهر للأنباء – الدکتور مصطفى یوسف اللداوی : لعل أغلب سکان الکره الأرضیه کانوا یتابعون على الهواء مباشرهً ما یجری فی العاصمه الأمریکیه واشنطن، یوم السادس من شهر کانون ثانی الجاری، وهو الیوم المخصص لاجتماع الکونجرس الأمریکی للمصادقه على انتخاب جوزیف بایدن رئیساً للولایات المتحده الأمریکیه، وعلى الرغم من أنه یومٌ وطنیٌ أمریکی بامتیازٍ، إلا أن العالم کله کان ینتظر نتیجته ویترقب قراره، ففیه سیتم تسمیه رئیس أعظم دولهٍ فی العالم، وقد یحلو للبعض تسمیته بأنه یوم المصادقه على “رئیس العالم”.

فقد کان یوماً مشهوداً فی تاریخ الولایات المتحده الأمریکیه، لما سبقه ورافقه من خلافاتٍ ونزاعاتٍ حول شرعیه نتائج الانتخابات، رغم أنه فی أصله یومٌ ممیزٌ له رمزیته ومکانته، وله شأنه الکبیر بالنظر إلى مهمته ووظیفته، وللأثر الناشئ عن قراره، لکنه کان من أسوأ أیام حیاتها، ومن أکثرها بؤساً وخزیاً، فکان ثلاثاءً أسوداً، ویوماً معیباً فی تاریخ الشعب الأمریکی، إذ قلب الأفراح إلى أتراح، والاحتفالات إلى مآتم، والمهرجانات إلى اقتحامات، والتهانی إلى عزاء، والغناء إلى عویل، وکأنه کابوسٌ من الماضی وحلمٌ مزعجٌ ما کانت تتمناه، وقد کان مرشحاً لما هو أسوأ وأکثر خطراً، لولا أن تدارکتهم رحمه ربهم فأنجتهم وحمتهم.

غدت دوله الدیمقراطیه الأولى فی العالم فی هذا الیوم غابهً تجوب فیها الضواری وتسکنها الغربان، ویحتلها الیمینیون المتطرفون والمحافظون العنصریون، ویعبث فیها الغوغائیون والمجرمون، الذین دخلوا مقر التشریع الأمریکی الأهم فی العالم، واستباحوا مبنى الکابیتول هیل وعاثوا فیه خراباً، وعبثوا بمکاتب أعضاء مجلسی الشیوخ والنواب، وأرادوا تغییر النتائج والانقلاب على الدیمقراطیه، انتصاراً لرجلٍ أهوجٍ مجنونٍ، أضر بسمعه أمریکا وأفسد علاقاتها، وشوه صورتها وعاب دیمقراطیتها، ورفض الاحتکام إلى صنادیق الانتخابات، وأصر بالبلطجه والتشبیح أن یبقى سید البیت الأبیض والرئیس الفعلی للولایات المتحده الأمریکیه.

نصیر الأنظمه الدیکتاتوریه العربیه وحامیها الأول ینقلب على الدیمقراطیه ویتمسک بالسلطه، ویرفض الخضوع للقانون ویأبى التنازل عنها والتفریط بها، ودعا أنصاره ومؤیدیه لیقفوا معه ویساندوه بالبلطجه.

نظر العرب، أنظمهً ومواطنین، إلى الأحداث الجاریه من أکثر من زاویهٍ، کلٌ حسب فهمه ورغبته، فغالبیه المواطنین العرب وجدوا أن نصیر الأنظمه الدیکتاتوریه العربیه وحامیها الأول یقلدهم ویسیر على هداهم، فها هو ینقلب على الدیمقراطیه ویتمسک بالسلطه، ویرفض الخضوع للقانون والاحتکام إلى صنادیق الانتخابات، ویأبى التنازل عنها والتفریط بها، ولهذا دعا أنصاره ومؤیدیه لیقفوا معه ویساندوه بالبلطجه والقوه والعنف، والتهدید والتخریب والتکسیر، والاقتحام والاجتیاح والاحتلال.

لکنه انکسر بسرعه وهزم على عجل، وباءت جهوده بالفشل، فاضطر خائباً إلى التراجع والانکفاء، والاعتراف بالهزیمه والتسلیم بالخساره، ففرح غالبیه المواطنین العرب بالطاغیه الذی هوى، وبالظالم الذی سقط، رغم أنه لیس رئیسهم، وأمریکا لیست بلادهم، لکن ذهابه بالنسبه لهم نصرٌ وکرامه، إذ سقط من ناصر حکامهم الظلمه، وأید حکوماتهم الفاسده.

بعض الأنظمه العربیه استبشرت بمسعاه، وأیدته فی زحوفه، وظنت أنه بغوغائیته سینتصر على خصومه، وبعنصریته سیتغلب على الشرعیه، فهم بدونه یصبحون أیتاماً على موائد شعوبهم الأصیله.

أما بعض الأنظمه العربیه فقد استبشرت بمسعاه، وفرحت بحشوده، وأیدته فی زحوفه، وناصرته فی دعواه، فقد ظنت أنه بغوغائیته سینتصر على خصومه، وبعنصریته سیتغلب على الشرعیه، وبتغریداته الحمقى سیغیر المعادله وسینقلب على القانون، فهم فی أمس الحاجه إلیه، وبدونه قد یصبحون أیتاماً على موائد شعوبهم الأصیله، فمن ذا الذی سیحمیهم من بعده، ومن الذی سیضمن بقاء أنظمتهم إذا سقط، فقد أعطوه کل شیء، وتجردوا له من ثیابهم الداخلیه لیرضى، وسلموه ما یحب ویتمنى، وتنازلوا له عما یملکون وعما اغتصبوا وسرقوا، اعتقاداً منهم أنه الباقی والخالد، وأنه ساکن البیت الأبیض إلى الأبد، وأنه سیبقی علیهم نوقاً یحلبهم، وحمیراً یرکبهم، فقد صدقوه الوعد، وأعطوه العهد، وارتضوا أن یکونوا عنده أجراء مدى الدهر.

یأمل المواطنون العرب من الشعب الأمریکی ومن إدارته الجدیده، وقد رأوا جنون رئیسهم وسفه عقله وقله وعیه، أن یدرکوا أنه وإدارته الحمقى قد أساؤوا إلى الشعوب العربیه، وأخطأوا فی حقهم یوم أن ناصروا أنظمتهم وأیدوا حکامهم، وساعدوهم على الظلم والبغی والعدوان، وأنهم ارتکبوا أفظع الجرائم وأشدها فحشاً ضد الشعب الفلسطینی، عندما تجنى رئیسهم المهووس على حقوقهم ومقدساتهم، وأید الکیان الصهیونی فی عدوانه علیهم، ومنحهم شرعیهً مزورهً، وغطاءً أمریکیاً ظالماً، لیمضی قدماً فی قضم الأرض الفلسطینیه، وتوسیع الاستیطان وطرد السکان والسیطره على الحقوق والمقدسات، فهل ینتبه الشعب الأمریکی وإدارته الجدیده إلى أنهم قد أسسوا لما واجهوا من أزمهٍ أخلاقیهٍ، ومهدوا بسیاستهم لها، أم یمضوا على ذات السیاسه التی أضرت بهم وبسمعتهم، وأساءت إلیهم وأفسدت حیاتهم.

من جانبٍ آخر فقد فرحت الأنظمه العربیه بما رأت، وسعدت کثیراً بما شاهدت، فها هی عاصمه الدیمقراطیه الأولى فی العالم تقلدهم وتتبع خطواتهم، وتشبههم وتتصرف مثلهم، وتتأسى بهم وتتعلم منهم، فلماذا ینتقدون سیاستهم ویعترضون علیهم إذا تمسکوا بالحکم وأصروا على البقاء فی السلطه، ورفضوا الاحتکام إلى الانتخابات أو زوروا نتائجها.

ربما کانوا سیکونون سعداء لو استشارهم الخائب ترامب وطلب مساعدتهم، ولجأ إلیه واستنصرهم، فخبرتهم فی تطویع الشعوب وتغییر صنادیق الانتخابات کبیره، وتجربتهم واسعه وعمیقه، وعندهم من الخبرات والقدرات ما یجعلهم الأوفر حظاً والأکثر فوزاً، ولکنه أثبت لهم أنه یجعجع ولا یطحن، ویبعبع ولا یفعل، بینما هم یفعلون ما یریدون، ویحققون ما یتمنون، وویلٌ لمن یعارضهم ویقف فی طریقهم، أو یقاومهم ویتصدى لبغیهم.

لسنا شامتین ولا نحب أن نعیش على أحزان الآخرین، ولا نقبل أن نبنی آمالنا على آلامهم، ولکنها فرصه نستغلها لنرفع الصوت عالیاً فی وجه الإداره الأمریکیه، أن تکف عن سیاساتها الظالمه، وأن تنأى بنفسها عن نصره الظالمین ومساعده المعتدین، فما أصابهم عبره، وما حل بهم درسٌ، فهلا استفادوا منه وآبوا، وتعلموا منه وتابوا، وأدرکوا أن احترام الشعوب حق، والاعتراف بإرادتهم واجب، ونصرتهم فضیله، والاعتداء على حقوقهم رذیله، ومناصره أعدائهم نقیصه.

/انتهی/



آرشیو استانی سرویس خبری اقطاع نیوز



اقتحام الکابیتول هیل بعیونٍ عربیهٍ



نمایش در سایت منبع

لينک کوتاه :

blank
blank

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *

Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.