قالب وردپرس دانلود آبجکت 3Dmax پرنده فناوری

أم الشهداء.. بشهاده سید المقاومه – اقطاع نیوز | العربیه


أم الشهداء.. بشهاده سید المقاومه

وکاله مهر للأنباء _ لیله السادس من شباط ۱۹۹۲م، نام السید عباس “أبو یاسر” فی بیته فی النبی شیت، بینما جافى النوم عیون زوجته السیده سهام الموسوی “أم یاسر”، وفی الفتره القصیره التی غفت فیها، رأت فی منامها السید عباس “أبا یاسر”، وهو یجلس بجانبها فی سیاره تسیر ضمن قافله على طریق الجنوب، وإذا بامرأه یهودیه تمد یدها من النافذه، فتقطع عقداً من اللؤلؤ یلف عنقها، فتصحو وقد أقلقها الحلم.
وفی صباح الیوم التالی، بدأ الرکب یستعد للمسیر، حیث رغبت السیده أم یاسر فی مرافقه السید عباس، فرفض، فأخبرته بالمنام، وأنها کانت إلى جانبه.
ثم ألم یصطحب الإمام الحسین (ع) أفراد أسرته معه إلى کربلاء؟


وهکذا کان، رافقته السیده أم یاسر وابنه حسین فی رحله الشهاده إلى جبشیت.
وفی جبشیت، ومن على منبر شیخ الشهداء وشیخ الأسرى، خطب السید عباس خطبه الوداع، خطب بکلام الأنبیاء والأوصیاء والوصیه الأساس حفظ المقاومه، ودع السید عباس أهل بیت الشیخ راغب حرب، سائلاً ولده: هل توصی شیئاً لأبیک؟ ومضى السید فی طریق العوده، عندما کمنت له مروحیه صهیونیه، استهدفت موکبه بصواریخ موجهه الکترونیاً عن بعد.
من کلمات السید عباس الموسوی: “أُقدّم روحی وجسدی، والخجل یعتصرنی محتاراً کیف أعید الأمانه ملوثه”.

حضر عوائل المستضعفین للمطالبه بحقوقهم فی ظلّ الأوضاع المعیشیّه المتردّیه، سار الجموع مسافه طویله شاقّه تحت المطر، وصلوا القاعه بانتظار کلمه المسؤوله الثقافیّه، التی توقّعوا أن تحضر بسیّاره خاصّه، وتجلس فی صدر القاعه، لکنّها خرجت من بینهم بعباءتها المبلّله بالمطر، والتی ما زالت تقطر ماءً وألماً وهی تتخطّى الصفوف لتعتلی المنبر، وتقول: “لو أنّ أمّی فاطمه علیها السلام رأتکم الیوم، لبکت لحالکم”.

یومها علموا أنّها سیّده مختلفه، سیّده بروحٍ فاطمیّه.. هی السیّده سهام الموسویّ، أمّ یاسر، زوجه الشهید السیّد عبّاس الموسویّ، التی سنتعرّف إلیها من ذکریات بعض أفراد عائلتها.

•”ابنه الزهراء”

هناک کانت البدایه، بالقرب من أمیر الکلام الإمام علیّ علیه السلام فی النجف الأشرف، حین تزوّجها السیّد عبّاس الموسویّ وهی ابنه الخمسه عشر ربیعاً، اصطحبها وأخته لتؤنس إحداهما الأخرى فی غربه.. ولتمضیا أیّاماً من الأُنس، والعلم، والعباده. تلک الأیّام هی التی صنعت منها هامهً عملاقهً فی الفکر والعِلم والعملِ لاحقاً.

تتلمذت السیّده أمّ یاسر على ید زوجها السیّد عبّاس الموسویّ. هذا العلم الذی قُذف فی قلبها حوّلها إلى امرأهٍ راشده تحوی وعی الکون بین ضلوعها، وراحت تعکسه حبّاً واهتماماً واحتراماً لکلّ من حولها خاصّه لزوجها السیّد، حتّى أنّ أخته باتت تشعر بها أماً حنوناً أکثر منها صدیقه.

کان همُّ السیّد أن تکون زوجته “حبیبه القلب أو ابنه الزهراء” کما کان ینادیها، معلَّمه متفقّهه، وخدومه تفید مجتمعها ودینها أینما حلّت. وبما أنّها زوجه سیّدٍ، فکان من البدیهیّ أن تُعرض علیها مسائل فقهیّه وأمور ابتلاء. لذا، کان یتوجّب علیها أن تتحصّن جیّداً لکی تتمکّن من إفاده الأخوات بتوضیح بعض الأحکام لهنّ، بل وتعلیمهنّ.

•وعاء العلم والمعرفه

خرجت السیّده أمّ یاسر مع السیّد الشهید من العراق خلسهً بعد أن طُلب السیّد عبّاس بحجّه أنّه یشکِّل خطراً على الأمن البعثیّ، فی زمن الطاغیه صدّام. عادت إلى لبنان وکانت نموذجاً یُحتذى به خُلُقاً ومنطقاً، وشکّلت کلُّ خطوهٍ من خطواتها درساً ورسالهً تؤدّیها. لم توفّر فرصهً تزرع فیها الوعی والتدیّن فی نفوس المحیطین بها من نساء وفتیات، إلّا واغتنمتها بروحها الطیّبه وأسلوبها السلس. فکانت محبّبه لدى الجمیع، ألیفه الطباع، حسنه المعشر، ما جذب القلوب إلیها. فکم من عملٍ أقلعت عنه النسوه أسوهً وتأثّراً بها من التزامٍ متقنٍ بالحجاب وباللّباس الشرعیّ إلى ترک سماع الأغنیات المحرّمه، إلى الانضمام إلى حوزه السیّده الزهراء علیها السلام التی أنشئت فی بعلبک ببرکه جهود الشهیده ودأبها المستمرّ.

•تسبیحه الزهراء علیها السلام ترنیمتها

للناحیه العبادیّه حیّزٌ عظیمٌ فی حیاه السیّده الشهیده. تخبرنا السیّده بتول ابنتها: “کانت تهتمّ بأداء الصلاه فی أوّل وقتها، الخشوع العجیب، تسبیحه السیّده الزهراء علیها السلام التی کانت بوّابه عبورها نحو الجنان، وترنیمتها عقب کلّ استضافه بین یدی الله، تلاوتها للقرآن وصوتها العذب الذی یأسر النفوس، تحفیزها على قراءه القرآن وتشجیع من حولها على ذلک خاصّه فی شهر رمضان، وترغیبهم بالثواب الجزیل، بأنّ کلّ آیه تعدل ختم القرآن فی غیر شهر من الشهور. کانت تحثّنا بأنّ من یقرأ القرآن یزهر نوره، ویسطع کما النجوم لأهل السماء. وأنّ القرآن هو حدیث الله معنا وکتابه المقدّس، وعلینا أن نحفظه ونقدّره”.

تتابع السیّده بتول: “کانت تنظّم برنامجاً عبادیّاً خاصّاً فی ذلک الشهر تُشرکنا به، من مستحبّات السحر وصلاه الفجر الواجبه، إلى إحیاء لیالی القدر والمشارکه فی إحیاء یوم القدس”. أمّا عن یوم الجمعه ولیلته، فتقول السیّده بتول متذکّرهً تلک الأوقات: “کانت تبدأ لیلتها بالصلاه ودعاء کمیل، ولا تترک صلاه اللیل، وبعد صلاه الفجر، دعاء الندبه، وبعد صلاه الظهر صِله الرحم والذهاب إلى بلده النبی شیت علیه السلام لزیاره الأقارب”.

أهمّ مواطن العباده الصبر، وقد تجلّى بوضوح عند السیّده أمّ یاسر من خلال تحمّل الوضع المادیّ الصعب، وغیاب السیّد الشهید عبّاس مع المسؤولیّات العظیمه الملقاه على عاتقه، ومرض ابنها محمّد، کان ذلک أشهى من العسل رغم مرارته.

•الروح الفاطمیّه والزینبیّه

أجمعت أخوات السیّد عبّاس (رضوان الله علیه) وابنتاه بتول وسمیّه، أنّ لها علاقه ممیّزه بالسیّده الزهراء علیها السلام: “الاقتداء بالسیّده الزهراء علیها السلام مسؤولیّه تقع على عاتقنا جمیعاً”، قناعه کانت السیّده أمّ یاسر تؤمن بها قولاً وعملاً. فکانت حیاه السیّده الزهراء علیها السلام العالِمه المعلِّمه، المواسیه، المضحّیه، العامله، المجاهده، الصابره، العابده، ماثله کمنهج أمام “أمّ یاسر”، فباتت أنموذجاً یضجّ بالروح الفاطمیّه.

کما إنّ للسیّده زینب علیها السلام مکانه عظیمه فی قلب الشهیده، کانت تزورها کلّما سنحت لها الفرصه، وغالباً ما کانت الزیاره ضمن برنامج عملٍ خلال مؤتمرٍ، أو ندوهٍ، أو حتّى مشارکتها فی احتفال تحضره لخدمه الناس، أو تکریماً لجهودٍ قد بذلتها لمواساه المحتاجین، أو لاستنهاض الهمم، وبثِّ العزیمه فی النفوس.

کذلک الأمر فی زیارتها للمراقد الشریفه للائمّه علیهم السلام، فقد أعیتها المشاعر المسکونه بالحنین حین سألها السیّد عبّاس عن شعورها عند رؤیتها للمقامات، فأجابت: “إنّ الموقف یعقد لسان التفکیر، فیکتفی المرء بمناجاه الدموع”.

ولمکانه إمام الزمان عجل الله تعالى فرجه الشریف فی روحها حکایه أخرى، فقد کانت تتصرّف وکأنّه فرد من أفراد عائلتها، یعیش بینهم، واسمه ملازم لشفتیها. کانت تلجأ إلیه فی طلباتها، وتنتظر هدایاه، تقول بتول: “کانت تعدنا بهدایاه، فیقینها یتحدّث بذلک قبل لسانها، ودائماً کان الإمام عجل الله تعالى فرجه الشریف یلبّیها”.

•بابها مفتوح لضیف الله

کان بیتها نزلاً لعوائل الشهداء، وکذلک لعوائل الأسرى والمحرومین والمستضعفین. کانت تستدین المال کی تکرم ضیوفها، خاصّه من یأتی من مسافات بعیده کالجنوب وبیروت، فتفتح لهم قلبها قبل أبواب المنزل لأیّامٍ طویله، قد تبلغ شهراً أو أکثر.. تنظّم لهم برنامجاً للترویح عن النفس، خاصّه لزوجات الشهداء، فتقوم باحتضانهنَّ ومداواه جروحهنّ، ولو بابتسامه أو کلمه إن تعذّرت المساعده المادیّه.. مقام السیّده خوله علیها السلام ومسجد رأس الإمام الحسین علیه السلام ومرجه رأس العین ونهر جنتا.. کانت تلک الأماکن مقصداً تصحب إلیها حبیبات القلب والعزیزات کی تخفّف من وطأه الألم عن أرواحهنّ، وشعارها الدائم الحدیث الشریف: “أحبّ الناس إلى الله أکثرهم خدمهً لعیاله”.

•أوّلى البشائر

کان دعاء السیّده أمّ یاسر الدائم أن تستشهد مع زوجها السیّد عبّاس، وأن یختلط دمهما معاً.. فکانت البشاره الأولى أثناء لقائها الإمام الخمینیّ قدس سره فی حسینیّه جمران. کانت تجلس فی صف النساء على الشرفه المقابله، وأضمرت فی نفسها طلب الشهاده، فلاحظت أنّ الإمام قدس سره نظر إلیها وابتسم، ثمّ تابع حدیثه. وبشاره أخرى تلقّتها منه أیضاً، فی لقاء خاصّ بحضور السیّد عبّاس (رضوان الله علیه) وطفلهما “حسین”، حین ربّت الإمام قدس سره على رأسه ودمعت عیناه وقال عنه: “مظلوم حسین”.

•مهر الشهاده

تضاربت ذکریات الأهل حول: هل کان محسوماً أن ترافق السیّده زوجها السیّد عبّاس إلى الجنوب للمشارکه فی الذکرى السنویّه لاستشهاد الشیخ راغب حرب فی بلده جبشیت أم لا، لکنّها فی النهایه ذهبت لتواسی عائلته، وعائله الشیخ عبد الکریم عبید، حینما کان أسیراً فی سجون الاحتلال. ولم یکن محسوماً أن ترافقه وصغیرهما حسین فی السیاره نفسها؛ إلّا أنّ نداء الشهاده ناداها. وأثناء العوده قصفتهم طائرات العدوّ الإسرائیلیّ، فکانت دماؤهم مهراً للشهاده.

تحقیق حنان الموسوی

/انتهی/



آرشیو استانی سرویس خبری اقطاع نیوز



أم الشهداء.. بشهاده سید المقاومه



نمایش در سایت منبع

لينک کوتاه :

blank
blank

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *

Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.